انتقال شركة عواد للاستشارات إلى مركز دبي المالي العالمي

3/2/2015

أعلنت شركة عواد للاستشارات اليوم عن تلقيها الموافقة النهائية من سلطة دبي للخدمات المالية لمباشرة الشركة العمل في مركز دبي المالي العالمي، وذلك بعد حصولها على رخصة الفئة الرابعة، حيث أعادت الشركة إطلاق علامتها الجديدة تحت اسم "عواد كابيتال المحدودة"، ونقلت مكاتبها إلى أبراج الإمارات المالية، وتأتي هذه الخطوة تزامناً مع الذكرى السنوية الثانية لانطلاق شركة عواد للاستشارات.

وقامت الشركة أيضاً عن بتعيين المجلس الاستشاري الذي سيقدم الدعم اللازم لتنفيذ خطط التوسع والنمو التي وضعها مجلس الإدارة برئاسة الدكتور ناصر السعيدي ، ويتكون المجلس الاستشاري من: خميس بوهارون، وخالد المنيعي -كلاهما من مواطني دولة الإمارات-، بالإضافة إلى فريد أوبن من كندا، وعمر الماضي من السعودية.

وتقوم الشركة بتقديم مجموعة واسعة من الخدمات الاستشارية المالية، بما في ذلك: استشارات عمليات الاندماج والاستحواذ، من جانب البيع، وجانب الشراء، والاستشارات المالية للشركات، واستشارات الاكتتاب العام وجدولة الديون، بالإضافة إلى خدمات تحليل وتقييم عوائد الاستثمار.

وصرح زياد عواد، الرئيس التنفيذي لشركة عواد كابيتال، "نحن سعداء لانتقالنا إلى مركز دبي المالي العالمي، حيث أنه المركز المالي الأكثر شهرة في المنطقة، ونحن نرى نمواً مستمراً في الأسواق المالية للمنطقة، بالإضافة إلى ارتفاع طلب عملائنا على توفير خدمات العملاء المتخصصة على المدى الطويل".

وقد أبدى الرئيس السابق للخدمات المصرفية الاستثمارية في ميريل لينش بنك أوف أميريكا في وسط وشرق أوروبا، والشرق الأوسط، وأفريقيا السيد أندرو جازيتوا موافقته على الانضمام إلى مجلس ادارة عواد للاستشارات بصفته المدير المستقل الأعلى. وقال السيد جازيتوا، الذي يتقلد عدداً من المناصب في مجالس إدارات البنوك: "أرى اهتماماً كبيراً من قبل العملاء في الشرق الأوسط فيما يتعلق بعمليات دمج الأسواق عبر الحدود، وأنا أتطلع لتقديم الدعم لفريق عواد كابيتال لتطوير هذا المجال".

الدكتور ناصر السعيدي، رئيس مجلس الاستشارات، لعواد كابيتال قال: "هناك حاجة متزايدة للخدمات الاستشارية المالية من قبل كافة المؤسسات على اختلاف أحجامها وتوزيعها الجغرافي، وذلك نظراً لتطور وزيادة عمليات التنمية الاقتصادية في المنطقة، وإننا نتطلع لدعم النمو في المنطقة، والمساهمة في تطوير الأسواق المحلية والإقليمية".