الخدمات اللوجستية هي العمود الفقري للاقتصاد العالمي الذي سيقود الاقتصاد العالمي للثورة العالمية الرابعة

لقد أحدثت الابتكارات التكنولوجية في العقود القليلة الماضية ثورة في كل قطاع من قطاعات الأعمال تقريبًا. تحتاج الشركات الآن إلى استخدام تقنيات متعددة بدأ من التحول الرقمي، والتقنيات القائمة على الحوسبة الحسابية حتى تكنولوجيا سلسة التكتل (بلوك تشين)، في أعمالها لتبقى قادرة على المنافسة في أسواقها. أما قطاع الخدمات اللوجستية، فقد كان القطاع الأكثر تأثرًا بهذه التغييرات، مما غيّر وجه الصناعة بالكامل.

تعد الخدمات اللوجستية العمود الفقري والعامل الرئيسي لجميع القطاعات العالمية الرئيسية تقريبا – بداية من البيع بالتجزئة إلى قطاع الصيدلة والبناء حتى الطاقة والأغذية والمشروبات والسيارات وغيرها، وتمكنت الصناعة من التطور مع التغيرات التي تطرأ في كل قطاع من قطاعات عملائها لتلبية احتياجاتهم الفريدة. ونتيجة لذلك، فإن الجهات الفاعلة الرئيسية في هذا المجال هي أكثر الشركات ابتكارا في مجال التكنولوجيا اليوم. الخدمات اللوجستية هي وظيفة أساسية ومربحة للأعمال التجارية، حيث أن العديد من الشركات العالمية التي لديها القدرة على القيام بذلك، تعمل في هذا القطاع. وأحد أبرز الأمثلة على هذه الشركات هي أمازون ، والتي تعتبر خدماتها اللوجيستية الميزة التنافسية الرئيسية للشركة. ومع ارتفاع تكاليف الشحن في أمازون من 11.5 مليار دولار إلى 21.7 مليار دولار بين العامين 2015 و 2017، كان تحرك الشركة لتأسيس وظيفتها اللوجستية الداخلية هو القرار الأكثر منطقية بالنسبة للأعمال.

ما هي التقنيات التي تجذب انتباه المديرين التنفيذيين للخدمات اللوجستية دائما؟  وصفت الابتكارات التالية بأنها تمتلك أكثر الإمكانات لدفع قطاع الخدمات اللوجستية بشكل جيد للمشاركة في الثورة الصناعية الرابعة. تقدم التقنيات بدءًا من تقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد وحتى تكنولوجيا الطائرات بدون طيار والمركبات الآلية و تقنية سلسلة التكتل، للقطاع تحسينات أكبر في السرعة والكفاءة والدقة ، مما يضيف قيمة كبيرة إلى هذه الصناعة.

الأتمتة وعلم تصميم الإنسان الآلي (الربوتية)

أصبح استخدام الأتمتة والروبوتات الآن عاملا أساسيا في سلسلة التوريد، ولا سيما في التخزين. وسيستمر العمل في هذا الاتجاه، حيث يتوقع أن يزيد عدد الروبوتات العاملة في المستودعات بنحو 15 ضعفًا من 40,000 في عام 2016 إلى 620,000 في 2021.[1] لقد أصبحت الربوتات اليوم ، جزء لا يتجزأ من مراكز التوزيع المتطورة و ساحات الشحن ، والمراكز اللوجستية الأخرى. ومع ذلك ، سيتطلب القيام بعملية أتمتة كاملة لمركز التوزيع تقنية عالية الدقة. على سبيل المثال، الروبوتات غير قادرة حتى الآن على تجميع الحزم الفردية بشكل فعال، وهي وظيفة أساسية في صناعة التجارة الإلكترونية، والتي تتطلب أنتاج حزم أصغر بسرعات أكبر، كما أن التكنولوجيا لا تزال قادرة على تقديم حل عملي لتحميل وتفريغ البضائع في حالة الأحمال الكبيرة. ومع ذلك، يتم الآن إجراء عمليات التحديث، وأصبحت الروبوتات المتقدمة أكثر ذكاءً، وأصبح تصميمها أكثر تطورا من الناحية الهندسية لتصبح أكثر مرونة خلال العمل، وقادرة على إدارة الأحمال الثقيلة. على سبيل المثال ، تعمل شركة تصنيع الربوتات "فيتش ربوتيكس"، على تطوير روبوتات متحركة ذاتية الحركة يمكنها نقل منصات وألواح تحميل كبيرة بين المركبات والمستودعات في ساحات الشحن، وهو أحد التحديات التي تهدد صناعة الروبوتات. من جهة أخرى، قامت شركة تصنيع الروبوتات "فيسنا" مؤخراً بإنشاء قسم كامل للتركيز فقط على الحلول الخاصة بقطاع الخدمات اللوجستية من بين أمور أخرى، وتعمل على تصنيع ربوتات لاستخدامها في عمليات النقل إلى منصات التحميل. فالشركات التي يمكنها تصميم وبناء مراكز الخدمات اللوجستية الخاصة بها تعبر أفضل الكيانات التي تستفيد من أتمتة هذا المراكز بالكامل. وبعيدا عن المخازن والمستوعات ، يجري النظر أيضا في استخدام التشغيل الآلي " الأتمتة" لحلول التسليم. ويعد استخدام الطائرات بدون طيار لتسليم المنتجات الهامة إلى المواقع النائية هو الحل الأمثل الذي لا يغطي مسافات طويلة دون استهلاك كميات كبيرة من الوقود فحسب، بل إنه قادر أيضًا على التغلب على المشكلات المتعلقة بنقص البنية التحتية، والوصول إلى المواقع التي قد لا يمكن الوصول إليها براً. على سبيل المثال، تم تجريب هذا الحل من قبل الحكومة الرواندية لتقديم الإمدادات الطبية إلى المحتاجين.

سلسة التكتل " بلوك تشين"

نظرا لدخول السوق الحرة حقبة العولمة ، أصبحت بضائعنا تعبر جميع الحدود وتباع في جميع الأقطار حول العالم أكثر من أي وقت مضى. أصبحت سلاسل التوريد أكثر تعقيدًا ، حيث تلعب الجهات الفاعلة في الصناعة دورًا متخصصًا في تكوين شبكة خدمات لوجستية واسعة. مع تزايد عدد المنظمات المشاركة المعنية ، أصبحت الشفافية أكثر أهمية بالنسبة لجميع أصحاب المصلحة. إن سلسلة الخدمات اللوجستية تفتقر حالياً إلى الموثوقية والنزاهة، بداية من الوضوح حول منشأ السلع ، وصولاً إلى تكلفة الخدمات اللوجستية ، وحتى شبكات مراقبة المنتجات غير القانونية. تقدم سلسلة التكتل حلاً بسيطًا عن طريق توفير سجل رقمي للمعاملات لأصل معين، مع وصول جميع الأطراف المعنية إلى هذه المعلومات. على سبيل المثال ، يمكن أن تكون هذه التكنولوجيا بالغة الأهمية لسلاسل المحلات التجارية الكبيرة "سوبر ماركت". نفذت شركة وول مارت هذا الحل لتتبع استيراد منتجات اللحوم. في حالة وجود خلل في الإنتاج ، يمكن تحديد موقعه من حيث المصدر والمنشأ . تستخدم شركات مثل يونيلفر ونسلة أيضًا حلولًا مماثلة.

الطباعة ثلاثية الأبعاد

في حين أن الحلول الحالية التي تم اكتشافها وابتكارها توفر مستويات عالية من الكفاءة والقيمة في سلسلة التوريد ، فإن هذه التطورات تستمر في تحسين وظائف الخدمات اللوجستية الأساسية - أي نقل السلع والخدمات بين المواقع. توفر الطباعة ثلاثية الأبعاد القدرة على تعطيل وإبطال قطاع الخدمات اللوجستية بشكل كامل، بل يمكن أن تتخطى إلى اقتصادنا العالمي بأكمله. إن القدرة على أتمتة التصنيع بشكل كامل عن طريق الطباعة ثلاثية الأبعاد لن تؤدي فقط إلى إنقاص كبير في العمالة والاعتماد عليها، ولكنها أيضاً قد تلغي الحاجة إلى النقل، مع القدرة على إنتاج سلع أقرب إلى الوجهة المقصودة. وتشمل نقاط البيع الرئيسية الأخرى تخفيض النفايات، وحل مشكلة الاستخدام غير الفعال للمواد على خط الإنتاج التقليدي، وكذلك القدرة على تخصيص المنتجات دون تكلفة ضخمة. على الرغم من أن هذه التكنولوجيا لا تزال أمامها وقت طويل قبل اعتمادها بشكل كامل، إلا أنها تستخدم بالفعل في صناعات الاتصالات الفضائية والسيارات والهواتف المحمولة لإنتاج مكونات مختلفة لمنتجاتها.

توقعات السوق، وماذا بعد؟

في دول مجلس التعاون الخليجي ، يعد هذا القطاع احد القطاعات الذي تستثمر فيه الحكومات بشكل كبير ، وهو القطاع الذي حقق عائدات مثمرة. هذا هو الحال في دولة الإمارات العربية المتحدة، على سبيل المثال، حيث تقوم الحكومة بتوسيع شبكة المرافق اللوجستية الخاصة بها رغم أنها قوية بالفعل، مع التوسع في موانئ جبل علي وموانئ خليفة. ويعتبر هذا القطاع من الصناعات الرائدة في النمو، وقد تم الإعلان عن قيمة هذه الصناعة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا لتصل إلى 200 مليار دولار بحلول عام 2020. على الصعيد العالمي ، يتمتع القطاع بسمعة جيدة ، حيث بلغ عدد صفقات الاندماج والاستحواذ 284 في عام 2017 ، بزيادة قدرها 18٪ على في العام السابق ، يرافقه زيادة بنسبة 5 ٪ في قيمة الصفقات ليصل إلى 125.5 مليار دولار [2] . مع استمرار الابتكارات في دفع القطاع نحو الكفاءة المتسارعة ، وزيادة الشفافية، وتحقيق تكامل أفضل بين الجهات الفاعلة في الصناعة ، يبدو أن هناك العديد من التقنيات المفيدة التي سيتم استخدامها في القطاع في المستقبل ، والتي ستضيف قيمة أكبر للصناعة وأصحاب المصلحة. يكمن التحدي الآن في كيفية إبقاء الجهات الفاعلة في قطاع الخدمات اللوجستية على مثل هذه السوق التنافسية والمحافظة على نموه، عندما يزداد  عدد الشركات التي ترغب في أن يكون لها حصة في هذا القطاع ، وتقوم بتأدية مهام الخدمات اللوجستية الخاصة بها. فبالإضافة للمثال المعروف الذي سبق ذكره وهو شركة أمازون ، شاهدنا دخول شركة جوجل في مشاركة مع شركة جي دي دوت كوم–  العملاق الصيني للتجارة الإلكترونية في وقت سابق من هذا العام – و استثمروا مبلغ قدره 550 مليون دولار في خطط الشركة للتوسع في تقديم الخدمات اللوجستية في الخارج. من المرجح أن تحذو شركة علي بابا، التي اشترت مؤخرًا موقعا متعدد الجنسيات، حذوها، حيث يتنافس عملاق التجارة الإلكترونية في أسواق جنوب شرق آسيا. تعتبر دناتا وإماريتس من الأسماء الكبيرة الأخرى التي صنعت لها مكانا في السوق ، وتستفيد من شبكاتها وبنيتها التحتية القائمة بالفعل. إن قطاع الخدمات اللوجستية يتحول بسرعة وقد يكون قريباً من نقطة تحول حاسمة ليس فقط في الطريقة التي يعمل بها القطاع وإنما في تشكيل الاقتصاد العالمي والأسواق.

[1] https://www.supplychaindive.com/news/robotic-trends-faster-cheaper-produ...

[2] [2]https://www.pwc.com/ca/en/industries/transportation-logistics/global-tra...

 

تعليقات (0)

تعليقات

إضافة تعليق جديد

المؤلف
زياد عواد
الرئيس التنفيذي
التصنيفات
تكنولوجيا

RSS Feed